الاثنين، 4 مارس، 2013


                                              بسم الله الرحمن الرحيم

أخوانى الأحباء سأحاول إن شاء الله شرح الألون و بعض الطفرات بطيور الحب و كيفية ظهورها كما قرأت فى مواقع أجنبية محاولاً نقل هذه المعلومات القيمة لحضراتكم و لكن أرجو أن تسامحونى فقد وجدت الموضوع كبير جداً و معقد و لم أستطيع عرض المعلومات كاملة.

أولاـ
  من المهم الإشارة إلى أن هناك تسعة أنواع من جنس Agapornis أو طيور الحب
(Agap
الحب  ؛ ornis الطيور = طيور الحب). جميعها موطنها الأصلى افريقيا باستثناء Agapornis Canus (مدغشقر) ، و موطنه جزيرة مدغشقر.
Agapornis roseicollis (
ذو الوجه الخوخى) ، Agapornis fischeri (فيشر) و Agapornis personatus (ذو القناع الأسود) هي الأكثر شيوعا م ن الأنواع الموجودة في متاجر الحيوانات الاليفة والأقفاص. أنواع أخرى أقل شيوعا هي Agapornis lillianae (نياسا) ، Agapornis nigrigenis (أسود الخدين) ، Agapornis Canus (مدغشقر) ، Agapornis taranta (الحبشي) ، Agapornis pullaria (محمر الوجه) و Agapornis swindernia (أسود الطوق). 

Genetics
باللاتينية تأتي من كلمة "الولادة" ، أو "أجيال" ، و هو دراسة ولادة ونشأة الحياة. 

في هذا الموضوع ، سوف أشير فى الأغلب الى طفرات ألوان Agapornis roseicollis أو خوخى الوجه lovebird ، لأنها أكثر الأنواع الشائعة لدى المربين و المتوفر عنها معلومات على المواقع الأجنبية مع الوضع في اعتبارنا ان النظرية نفسها بالنسبة لجميع الأنواع. 

علماً بأن الاختلافات بين أكثر الأنواع يكون في عدد الطفرات والعوامل المتوافرة ، ومعظمهم فى أشكالها فى التوريث . أريد أيضا أن أوضح أن هذا الموضوع بعد قراءة و ترجمة العديد من المقالات بالمواقع الأجنبية في محاولة لشرح كيفية ظهور الألوان و الطفرات في شكل مبسط فدراسة علم الوراثة موضوع معقد للغاية ، مما يجعل من المستحيل بالنسبة لي أن أفسره تماما في موضوع صغير ، ولا لدي المعرفة أو العلم للقيام بذلك. ونأمل أن يساعد هذا الموضوع في إعطاء الأخوة فهم عام لألوان و موروثات الطفرات فى طيور الحب. 

نلاحظ ان الاخضر هو اللون الرئيسي لريش جميع أنواع Agapornis في البرية و بالتالى كذلك فصيلة الروزى مع الوجه الخوخى والقدمين الرمادية و العيون السود. الطفرات نادرا ما توجد في الطبيعة البرية لأنه حتى عندما تظهر تفقد خلال الأجيال القادمة من التكاثر مع الأنواع الأصلية.

و رغم ذلك ظهر العديد من الطفرات تطورت على مر السنين ، ومعظمهم بالأقفاص في مختلف أنحاء العالم، عليك أيضا أن تعلم أن الطفرات كلها نتيجة للتغيرات داخل البنية الأساسية للريش. ولذلك من المهم أن يكون هناك وعي بها لفهم الألوان الأساسية و كيفية تداخلها لظهور مختلف أنواع الطفرات.

هيكل الريش : 

في الواقع قد يساعد كثيراً الفهم المعقول لكيفية تنظيم نسائل الريشة لدى الطائر، فالطفرات هي نتيجة للتغيرات في إطار ما يعرف بهيكل الريش الرئيسي و عليه فإن فهم تركيبة نسائل الريش يساعد في البحث للحصول على فهم شامل لعلم الوراثة. 

نسائل الريش ليست مجرد جسم صلب أخضر اللون، ستلاحظ ونحن نمضي إلى أبعد من ذلك أن اللون الأخضر يتحقق عن طريق الجمع بين العناصر المختلفة لبنية الريشة. وبعبارة أخرى فإن هناك عدة أجزاء للريشة وكلها تؤدي أدوار مختلفة في الحصول على اللون الاخضر. دعونا الآن نلقى نظرة على أجزاء هامة من البنية الأساسية للريشة و التي هي ليست مهمة فقط في كيفية تشكيل اللون الأخضر ، ولكن أيضا كيف تتشكل الطفرات.

هذا هو كل ما يحدث تأثيرات الألوان، ستتعلم أن ما تراه كلون أخضر هو في الواقع مزيج من الأصباغ الصفراء ، البنية و السوداء مع ما يسمى التداخل الأزرق. و هذه هي الأجزاء الهامة التى يجب أن تكون على دراية بها: 

القشرة : و هو الحلقة الخارجية أو الغلاف و هذا الجزء من النسل مهم جدا لأنه يحتوى على الأصباغ الصفراء و تسمى psittacins. 

المنطقة المسامية : هذه هي الطبقة المتوسطة التي عندما تتفاعل مع أشعة الشمس تنتج التداخل الأزرق و البنفسجي. 

المركز أو النخاع : وتتضمن هذه المنطقة الأصباغ السوداء و البنية وتدعى هذه الأصباغ eumelanin التي تحيط بفتحات صغيرة تسمى فراغات. 

التغييرات على الهيكل الأساسى للطبقات المختلفة داخل الريشة هي التي تولد طفرات مختلفة، على سبيل المثال تناقص سمك القشرة سيخفض كمية الصبغة الصفراء psittacin في الريش، أيضا تخفيض كمية eumelanin في وسط النخاع سيؤثر على تداخل الأزرق للمنطقة المسامية. 

و التلوين في طيور الحب مستمد من ثلاثة أنواع من الأصباغ داخل جزع الريشة سوف نتحدث عن اثنين من هذه الصبغات:
-
الميلانين (melanins):
eumelanin
الأسود ، phaeomelanin البني

- psittacins :
الأصباغ الحمراء والصفراء 

كما تتأثر هذه الأصباغ بقدرة الريش لتفريق أشعة الضوء داخل المنطقة الغائمة به ، والتي يشار إليها على أنها تداخل الأزرق. ومن المهم أيضا أن نفهم أن ما تتصوره لون الريشة هو مزيج من ألوان من مصدر الضوء والتي لا تمتصها الريشة ، أو أن تعكس إليكم من الريشة.

على سبيل المثال الجمع بين أصباغ الأصفر والأزرق يشكل اللون الأخضر ، لذلك إذا قمت بإزالة أصباغ الصفراء ، الأصباغ الزرقاء تظهر وحدها ، و إذا قمت بإزالة أصباغ الأزرق تظهر أصباغ الأصفر وحدها. يتم انتاج الطيور الزرقاء في حالة غياب الأصفر psittacin جزئيا أو كليا من الريش أما Ino هو نتيجة لفقدان كامل تقريبا من الأسود eumelanin وهذا مما أدى إلى ردود فعل غير متوقعة ، مع تدخل المنطفة المسامية مما أدى إلى أصفرار الريش. 

طفرات PSITTACIN : 

عندما نتحدث عن طفرات psittacin نشير إلى الطفرات التي هي نتيجة للانخفاض في كمية pisttacin داخل هيكل الريش ، سواء كان جزئيا أو كليا. وبعبارة أخرى تخفيض (إما جزئيا أو كليا) في كمية الصفراء من اللون الأخضر النتيجة هي طيور زرقاء جزئياً أو كلياً. تذكر أن الأخضر هو مزيج من الأصفر والأزرق ، حتى إذا قمت بإزالة أو تغيير النسب المئوية لكل منها الون يتغير، في هذه الحالة كلما أزلت أكثر من الأصفر يزداد ظهور اللون الأزرق. 

في طفرات الروزى يحدث فقط إنخفاض جزئى فى psittacin الصفراء ، ولذلك لا توجد أزرق حقيقى (زرقاء نقية). سيكون هناك دائما وجود أثر للأصفر في أي من الطفرات الزرقاء ، والتي دائما تعطي قدرا من اللون الأخضر إلى ريش. ولكن الطفرة الحقيقية الزرقاء موجودة في الأنواع ذات الجفون البيضاء (فيشر ، ذو القناع الأسود ، نياسا) حيث يمكن الفقد التام للأصفر psittacin. 


الأكوا (الأزرق الهولندى):
هي الطيور مع ما يقرب من 50 ٪ من psittacine (نصف الصفراء لا تزال داخل القشرة) و المنتجة للون أزرق ملحوظ بلون الجسم مع لون كريمى رمادي بالوجهه و جبهة مصفرة كلون الكنتلوب. 

التوركواز (وايت فيس) هي الطيور مع تخفيض 50 ٪ psittacine ظهريا وتخفيض 90 ٪ psittacine بطنيا. فقد الجسم قليلا من زرقة اللون مع الزيادة باللون الأبيض الناصع بالوجه و الجبهة. 

الأخضر التفاحى (Seagreen) وكثيرا ما يشار إليه كطفرة زرقاء، على أن الأمر ليس كذلك ، بل انها نتيجة للجمع بين اثنين من أشكال الزرقاء المذكورة سابقا (واحد من الوالدين أكوا اقترن بأخر تركواز) و التي أتنتج وسيط. وهذا الجمع ممكن لأن كلا من التركواز والأكوا هي طفرات زرقاء. هذه الطيور لون الجسم بها ما بين أكوا (الهولندية) والأخضر الطبيعي للطيور مع الإبقاء على ملامح الوجه من أكوا (الهولندية). ومن الصعب جدا في بعض الأحيان التمييز بين Seagreen من أكوا ، لا سيما إذا كانت غامقة اللون أو عند تدخل العامل البنفسجى. 

ذو الوجه البرتقالى و هي نتيجة نسب مختلفة بالأصباغ الحمراء والصفراء بالوجه، ينتج عن هذا التأثير قناع أورانج (و النقط بالذيل) بدلا من الحمراء في الأنواع البرية. و هذا أثر ليس مثير (وأقل كثيرا من المرغوب فيه) في الطيور الزرقاء لأنها لا تؤثر إلا في جبهته و تغير اللون من الكنتالوب إلى اللون الأصفر أو القرنفلي. 


طفرات EUMELANIN: 

كما ذكرت أعلاه ، فإن التفاعل بين eumelanin و تداخل الأزرق أو البنفسجى للمنطقة المسامية ينتج اللون الأزرق في الريش. وطفرات Eumelanin تعنى أي طفرة تنتج عن نقص كامل أو جزئي بال eumelanin (الأزرق) في إطار الريش ، مما يسفر عن حدوث أصفرار جزئى أو كلى على هيئة طيور صفراء اللون. تتأثر ألوان العيون والقدمين أيضا ، ولكن ملامح الوجه تظل كما هى. 

INO
هو أنخفاض إجمالي eumelamin في هيكل الريش مما أدى إلى طائر أصفر تماماً ، ريش سيوف الجناح بيضاء، الرمب أبيض و العيون حمراء.

البالد (السينامون الأسترالى) تظهر عمليا خفض كامل لتداخل الأزرق (في نوع ما بين ino والسينامون ، ولكن أقرب كثيراً إلى ino) الذي يضفي عليها اللون الأصفر الجيرى و العيون بلون البرقوق.

السينامون (السينامون الأمريكي) ظهر لما له من أصباغ البني بدلا من الأسود ، وأقل قدرة على أمتصاص الضوء مما أدى إلى وجود هيئة خضراء أكثر شحوباً باللون من الطيور الخضراء العادية. 

السينامون - INOأو السينامون – بالد وهو تحول مثير للاهتمام ، لأنه يجمع بين السينامون (الاميركي) مع أي من أشكال Ino، سيكون شكل الأصفر طفيف مع مسحة من الاخضر على الجناح و الرمب يكون مزرق. أما سيوف الجناح تكون ما بين بيضاء مثل ino و بنية مثل السينامون و العيون حمراء. 

البرونزي (المانيا الغربية) هي تحول لون eumelanin من البني إلى الرمادي البني. فإن حبيبات eumelanin أصغر حجما عن الشكل الطبيعي. وهذا يؤدي إلى طفرة تظهر فى هيئة مماثلة للون القرفة ، لون سيوف الجناح أفتح ، العيون حمراء و الساق وردية. 

بال فالوز (ألمانيا الشرقية) مماثلة للبرونز لكنه أقل فى اللون الرمادية البني eumelanin مما أدى إلى وجود ما يقرب من الأصفر (زيتونى الظل) من الطيور. 

طبعاً أخوانى هناك طفرات أخرى كثيرة لم أتطرق إليها لأنها تحدث لأسباب مختلفةيجب شرحها أولاً و إن شاء الله أحاول أكملها فى موضوع أخر

By Eslam Mohamed
المصدر (1)

الاثنين، 18 فبراير، 2013

وجبه مفيده جدا للطيور بصفه عامه


                                السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

اقدم لكم اليوم وجبه مفيده جدا لطيورنا حيث انها تمد الطيور بعناصر غذائيه مفيده جدا 

مثل (النشويات والفيامينات والحديد والفسور ) حيث انه تتكون من الخضراوات مثل

البصل والجزر والبطاطس والكوسه والجرجير

اولا ـ المكونات الطلوبه لتحضير الواجبه

بصل


جزر



كوسه





بطاطس



مبشره




ثانيا ـ كيفيه تجهيز الخضراوات للوجبه


يتم غسيل الخضراوات جيدا بالماء لازاله اى طين او اتساخ

يتم تقشير البصل والبطاس لازاله القشره الخارجيه

يتم غسيل المبشره وتحضيرها لاستخدام

ثالثا ـ كيفيه تحضير الوجبه

يتم استخدام المبشره فى بشر البطاطس والبصل والجزر






يتم تقشير الكوسه واضافه القشر الى الوجبه ثم بعد ذلك تقطيع الكوسه الى قطع صغيره جدا



يتم خلط جميع المكونات على بعضها فى اناء واحد




من الممكن اضافه اى خضراوات مثل الجرجير او البرسيم الى الوجبه


يتم تقديم الوجبه للطيور هكذا






يجب رفع الوجبه قبل مرور عليها 12 ساعه



By _ Eslam Mohamed

نرجو عدم النقل الا مع ذكر المصدر نظرا لعدم المسائله